المشاركات

عرض المشاركات من يناير, 2013

تفسير الآيات من سورة آل عمران من الآية 156 _ 175 ( السعدي ولأحمد شاكر وابن القيم )رحمهم الله تعالى

صورة
بسم الله الرحمن الرحيم



سورة آل عمران الآيات 156-158
من تفسير الشيخ عبد الرحمن السعدي (تيسير الكريم المنان في تفسير كلام الرحمن)
‏156 ـ 158‏]‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ * وَلَئِنْ قُتِلْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَوْ مُتُّمْ لَمَغْفِرَةٌ مِنَ اللَّهِ وَرَحْمَةٌ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ * وَلَئِنْ مُتُّمْ أَوْ قُتِلْتُمْ لَإِلَى اللَّهِ تُحْشَرُونَ‏}‏ 
ينهى تعالى عباده المؤمنين أن يشابهوا الكافرين، الذين لا يؤمنون بربهم، ولا بقضائه وقدره، من المنافقين وغيرهم‏.‏
ينهاهم عن مشابهتهم في كل شيء، وفي هذا الأمر الخاص وهو أنهم يقولون لإخوانهم في الدين أو في النسب‏:‏ ‏{‏إذا ضربوا في الأرض‏}‏ أي‏:‏ سافروا للتجارة ‏{‏أو كانوا غزى‏}‏ أي‏:‏ غزاة، ثم جرى عليهم قتل أو موت، يعارضون القدر ويقولون‏:‏ ‏{‏لو كانوا عندنا ما ماتوا وما …