المشاركات

عرض المشاركات من نوفمبر, 2010

تفسير سورة الأعلى

تفسيرسورة الأعلى


وهي مكية

‏[‏1 ـ 19‏]‏ ‏بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ‏{‏سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى * الَّذِي خَلَقَ فَسَوَّى * وَالَّذِي قَدَّرَ فَهَدَى * وَالَّذِي أَخْرَجَ الْمَرْعَى * فَجَعَلَهُ غُثَاءً أَحْوَى * سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى * إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ إِنَّهُ يَعْلَمُ الْجَهْرَ وَمَا يَخْفَى * وَنُيَسِّرُكَ لِلْيُسْرَى * فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى * سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى * وَيَتَجَنَّبُهَا الْأَشْقَى * الَّذِي يَصْلَى النَّارَ الْكُبْرَى * ثُمَّ لَا يَمُوتُ فِيهَا وَلَا يَحْيَا * قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى * وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى *بَلْ تُؤْثِرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * وَالْآخِرَةُ خَيْرٌ وَأَبْقَى * إِنَّ هَذَا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولَى * صُحُفِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى‏}‏

يأمر تعالى بتسبيحه المتضمن لذكره وعبادته، والخضوع لجلاله، والاستكانة لعظمته، وأن يكون تسبيحا، يليق بعظمة الله تعالى، بأن تذكر أسماؤه الحسنى العالية على كل اسم بمعناها الحسن العظيم، وتذكر أفعاله التي منها أنه خلق المخلوقات فسواها، أي‏:‏ أتقنها وأحسن خلقها، ‏{‏وَا…

عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها

من هي عائشة رضي الله عنها ؟ سيرتها العطرة :
اسمها عائشة ولقبها الصّديقة , كانت تخاطب بأم المؤمنين وتكنّى بأم عبد الله , وأحيانا كانت تلقب بالحميراء( البيضاء الجميلة) وكثيرا ما ناداها النبي عليه الصلاة والسلام ب "بنت الصّدّيق ".
أبوها عبد الله بن أبي قحافة وكان يكنى بأبي بكر وكان يلقب بالصّدّيق وأمها أم رومان بنت عامر بن عويمر.
مولدها :
ولدت عائشة رضي الله عنها في الإسلام.ت فقد قدر الله لها أن تعيش في بيت أبي بكر الذي كان من أول من دخل الإسلام . فلم تسمع في بيتها شركا أو كفرا . تقول عائشة : لم أعقل أبويّ إلا وهما يدينان الدين "(صحيح البخاري ) وكان مولدها في شوال السنة التاسعة قبل الهجرة الموافق تموز عام 614م وهو نهاية السنة الخامسة من البعثة . تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم بعد وفاة الصديقة خديجةَ رضي الله عنها. ودخل بها في شهر شوال سنة اثنتين بُعَيْدَ غزوةِ بدر.

وسأل عمرو بن العاص رضي الله عنه نبيَّنا صلى الله عليه وسلم قائلاً: أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: «عَائِشَةُ». قال: فمِنْ الرِّجَالِ؟ قَالَ: «أَبُوهَا» (رواه البخاري ومسلم). وقد كان النبي صلى الله عليه وس…