المشاركات

عرض المشاركات من سبتمبر, 2015

تفسير آية [‏161‏] من سورة آل عمران من تفسير السعدي و مختصر تفسير ابن كثير لأحمد شاكر

من تفسير السعدي (تيسير الكريم المنان في تفسير كلام الرحمن) 
[‏161‏]‏ ‏{‏وَمَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَنْ يَغُلَّ وَمَنْ يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ‏}‏ 
الغلول هو‏:‏ الكتمان من الغنيمة، ‏[‏والخيانة في كل مال يتولاه الإنسان‏]‏ وهو محرم إجماعا، بل هو من الكبائر، كما تدل عليه هذه الآية الكريمة وغيرها من النصوص، فأخبر الله تعالى أنه ما ينبغي ولا يليق بنبي أن يغل، لأن الغلول ـ كما علمت ـ من أعظم الذنوب وأشر العيوب‏.‏ وقد صان الله تعالى أنبياءه عن كل ما يدنسهم ويقدح فيهم، وجعلهم أفضل العالمين أخلاقا، وأطهرهم نفوسا، وأزكاهم وأطيبهم، ونزههم عن كل عيب، وجعلهم محل رسالته، ومعدن حكمته ‏{‏الله أعلم حيث يجعل رسالته‏}‏‏.‏
فبمجرد علم العبد بالواحد منهم، يجزم بسلامتهم من كل أمر يقدح فيهم، ولا يحتاج إلى دليل على ما قيل فيهم من أعدائهم، لأن معرفته بنبوتهم، مستلزم لدفع ذلك، ولذلك أتى بصيغة يمتنع معها وجود الفعل منهم، فقال‏:‏ ‏{‏وما كان لنبي أن يغل‏}‏ أي‏:‏ يمتنع ذلك ويستحيل على من اختارهم الله لنبوته‏.‏
ثم ذكر الوعيد على من غل،…

تفسير الآيات 1-3 من سورة الأحزاب , ابن كثير وعبد الرحمن السعدي رحمهما الله تعالى

" يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا (1) وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا (2) وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (3 ( سورة الأحزاب تفسير أبو الفداء  ابن كثير رحمه الله : هذا تنبيه بالأعلى على الأدنى ، فإنه تعالى إذا كان يأمر عبده ورسوله بهذا ، فلأن يأتمر من دونه بذلكبطريق الأولى والأحرى . وقد قالطلق بن حبيب:التقوى : أن تعمل بطاعة الله ، على نور من الله ، ترجو ثواب الله ، وأن تترك معصية الله ، على نور من الله ،مخافة عذاب الله . وقوله : (ولا تطع الكافرين والمنافقين)أي : لا تسمع منهم ولا تستشرهم ، (إن الله كان عليما حكيما)أي : فهو أحق أن تتبع أوامره وتطيعه ، فإنه عليم بعواقب الأمور ، حكيم في أقواله وأفعاله . ولهذا قال: (واتبع ما يوحى إليك من ربك)أي : من قرآن وسنة ، (إن الله كان بما تعملون خبيرا)أي : فلا تخفى عليه خافية .

(
وتوكل على الله)أي : في جميع أمورك وأحوالك ، (