من وصايا السلف في التحذير من أهل البدع:


من وصايا السلف في التحذير من أهل البدع:
1- قال أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه :
"سيأتي أناس سيجادلونكم بشبهات القرآن خذوهم بالسنن فإن أصحاب السنن أعلم بكتاب السنن".
2- عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال لمن سأله عن المنكرين للقدر: "إذا لقيت أولئك فأخبرهم أن ابن عمر منهم بريء و هم منه براء ثلاث مرات"
3- قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما:
" لا تجالس أهل الأهواء فإن مجالستهم ممرضة للقلب"
4- قال العالم الزاهد الفضيل بن عياض رحمه الله تعالى: 
"صاحب بدعة لا تأمنه على دينك , و لا تشاوره في أمرك , و لا تجلس إليه, و من جلس إلى صاحب بدعة أورثه الله العمى -يعني في قلبه-"
5- قال الإمام الحسن البصري رحمه الله تعالى:
" أبى الله تبارك و تعالى أن يأذن لصاحب هوى بتوبة"
6- قال الإمام عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى:
" اللهم لا تجعل لصاحب بدعة عندي يدا , فيحبه قلبي"
7- قال أمير المؤمنين في الحديث سفيان الثوري رحمه الله : 
"من أصغى سمعه إلى صاحب بدعة وهو يعلم أنه صاحب بدعة نزعت منه العصمة ووكّل إلى نفسه" 
8- قال الإمام الأوزاعي رحمه الله تعالى :
"لا تمكنوا صاحب بدعة من جدل ،فيورث قلوبكم من فتنته ارتيابا"
9- قال محمد بن سيرين رحمه الله محذرا من البدع :
"ما أحدث رجل بدعة، فراجَع سنة"
10-قال الإمام مالك بن أنس رحمه الله تعالى :
"لايُنكّح أهل البدع ،ولا يُنكح إليهم ولا يسلم عليهم"
11-وعن الإمام الشافعي رحمه الله تعالى :أنه رأى قوما يتكلمون في شيء من الكلام ؛فصاح ، وقال :
"إما أن تجاورونا بخير ،وإما أن تقوموا عنا"
12-قال إمام أهل السنة أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى :
"إن أهل البدع والأهواء ،لا ينبغي أن يستعان بهم في شيء من أمور المسلمين؛ فإنّ في ذلك أعظم الضرر على الدين"
وقال :"احذر البدع كلها ، ولا تشاور أحدا من أهل البدع في دينك"
13-قال الإمام عبد الرحمن بن مهدي رحمه الله تعالى :
"إنّه ليس في أصحاب الأهواء شر من أصحاب جهم ،يُردون على أن يقولوا: ليس في السماء شيء :أرى والله ألاّ يناكحوا ،ولا يوارثوا "
14- وقال أبو قلابة البصري رحمه الله تعالى :
"لا تجالسوا أهل الأهواء ،فإنكم إن لم تدخلوا فيما دخلوا فيه، لبّسوا عليكم ما تعرفون "
15- وقال أيوب السختياني رحمه الله تعالى :
"إن أهل الأهواء أهل ضلالة ولا أرى مصيرهم إلا النار" 
16- وقال أبو يوسف القاضي رحمه الله تعالى :
"لا أصلي خلف جهمي ولا رافضي ولا قدري "
17- و قال شيخ الإسلام أبو عثمان إسماعيل الصابوني:
"و علامات أهل البدع على أهلها بادية ظاهرة , و أظهر آياتهم و علامتهم شدة معاداتهم لحملة أخبار النبي – صلى الله عليه و سلم- و احتقارهم لهم , و تسميتهم حشوية, و جهلة, و ظاهرية, و مشبهة, اعتقادا منهم في أخبار النبي صلى الله عليه و سلم أنها بمعزل عن العلم, و أن العلم ما يلقيه الشيطان إليهم من نتائج عقولهم الفاسدة, و وساوس صدورهم المظلمة".
18- و قد بين الشافعي رحمه الله تعالى حكم أهل الأهواء و البدع في قوله:
" حكمي في أصحاب الكلام أن يضربوا بالجريد ,و يحملوا على الإبل , و يطاف بهم في العشائر و القبائل , و يقال هذا جزاء من ترك الكتاب السنة , و أخذ في الكلام ".
19- و قال أبو محمد الحسين بن مسعود ابن الفراء البغوي : 
" قد مضى الصحابة و التابعون و أتباعهم و علماء السنة , على معاداة أهل البدع و مهاجرتهم".
20- و قد نقا الإمام إسماعيل الصابوني في كتابه القيم " عقيدة السلف أصحاب الحديث" إجماع أهل السنة على وجوب قهر أهل البدع و إذلالهم فقال رحمه الله تعالى:
" و هذه الجمل التي أثبتها في هذا الجزء كانت معتقد جميعهم لم يخالف فيها بعضهم بعضا بل أجمعوا عليها كلها و اتفقوا مع ذلك على القول بقهر أهل البدع , و إذلالهم , و إخزائهم , و إبعادهم , و إقصائهم , و التباعد عنهم , و من مصاحبتهم , و معاشرتهم , و التقرب إلى الله عز و جل بمجانبتهم , و مهاجرتهم". 
من كتاب ( الوجيز في عقيدة السلف الصالح" أهل السنة و الجماعة") ص: 176-180
لمؤلفه: عبد الله بن عبد الحميد الأثري 
http://www.sahab.net/forums/index.php?showtopic=42911

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

امتحان فهم مقروء ----- للصف الثالث

قطعة فهم مقروء _ صف ثاني

أسئلة في سورة الطارق للصف الثالث الابتدائي